من «الثلث المعطل» إلى تقاسم «خماسية» السلطة المالية وضغوط فرنسية وراء تريث ميقاتي في الاعتذار

أظهرت اتصالات الساعات الماضية حراكا فرنسيا واسعا باتجاهات دولية وداخلية لتسريع تشكيل الحكومة اللبنانية. أبرز تلك الاتصالات، كانت بين الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، وأشدها ضغطا مع الرئيس المكلف نجيب ميقاتي بالذات، لإقناعه بإعطاء المزيد من الفرص للوسطاء، وبالتالي ثنيه عن الاعتذار، مهما واجه من عقبات. بدوره، الرئيس المكلف تبنى معادلة: لا […]

هذا الخبر من «الثلث المعطل» إلى تقاسم «خماسية» السلطة المالية وضغوط فرنسية وراء تريث ميقاتي في الاعتذار ظهر أولاً في Cedar News.