مذبحة سربرنيتسا : الجنائية الدولية تصدر حكما نهائيا ضد راتكو ملاديتش المعروف بـ “جزار البوسنة”

ملاديتش (إلى اليسار) ورادوفان كارادزيتش

Reuters
كان ملاديتش (إلى اليسار) جنرالا تحت قيادة زعيم صرب البوسنة رادوفان كارادزيتش. التقطت هذه الصورة عام 1995

تصدر المحكمة الجنائية الدولية التابعة للأمم المتحدة حكما نهائيا، في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء، في استئناف قائد صرب البوسنة السابق، راتكو ملاديتش، ضد إدانته بارتكاب جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية.

وصدر بحق ملاديتش حكما بالسجن مدى الحياة في عام 2017، لدوره في مذبحة سربرنيتسا عام 1995، عندما قُتل نحو ثمانية آلاف رجل وصبي بوسني مسلم.

وحث الادعاء في جلسة استئنافه في لاهاي في أغسطس/ آب الماضي على إدانته بتهمة إبادة جماعية أخرى.

وندد ملاديتش بالمحكمة واصفا إياها بأنها ابنة القوى الغربية.

وقال محاموه إنه كان بعيدًا عن سربرنيتسا عندما وقعت المجزرة.

كانت مذبحة سربرنيتسا ، التي نُفذت في منطقة من المفترض أن تكون تحت حماية الأمم المتحدة، أسوأ جريمة وحشية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

وكان ملاديتش، المعروف باسم “جزار البوسنة”، أحد آخر المشتبه بهم الذين يواجهون المحاكمة في المحكمة الجنائية الدولية ليوغوسلافيا السابقة التابعة للأمم المتحدة. تم القبض عليه في عام 2011 بعد 16 عاما من الهروب.

وفي عام 2017، أدين بارتكاب جريمة الإبادة الجماعية في سربرنيتسا ، لكن تمت تبرئته من الإبادة الجماعية على خلفية حملة جيشه عام 1992، والتي طُرد فيها البوسنيون والكروات البوسنيون من منازلهم أو احتُجزوا في ظروف مروعة.

مقابر ضحايا مذبحة سربرنيتسا

AFP
أحيا الناجون الذكرى الخامسة والعشرين للمذبحة العام الماضي

في عام 2016، أدانت المحكمة نفسها زعيم صرب البوسنة السابق رادوفان كارادزيتش بالتخطيط لمذبحة سربرنيتسا، من بين جرائم أخرى.

تم تشديد عقوبته الأولية البالغة 40 عاما بتهمة الإبادة الجماعية وجرائم الحرب لاحقا إلى السجن مدى الحياة في عام 2019، وسيقضي ما تبقى منها في سجون بريطانيا.

ماذا حدث أثناء الاستئناف؟

كانت جلسة أغسطس/ آب قد تأجلت بسبب مشاكل ملاديتش الصحية وقيود فيروس كورونا.

لكنه ظل متحديا طوال الوقت وهاجم كل من المحكمة والمدعي العام.

وفي حديثه عن منطقة سربرنيتسا، قال إنه وقع اتفاقية مع الجيش البوسني المسلم لاحترامها وغيرها من المناطق المحمية، وأشار إلى أنه ليس مسؤولا عن أي انتهاك لهذه المناطق.

راتكو ملاديتش. التقطت الصورة في أغسطس/ آب الماضي

BBC
عانى ملاديتش من مشاكل صحية أثناء احتجازه في لاهاي

لكن محامية الادعاء، لوريل بيغ، قالت إن ملاديتش أدين ببعض “أبشع الجرائم في القرن العشرين”.

وقالت: “ملاديتش كان مسؤولا عن عملية سربرنيتسا. لقد استخدم القوات التي كانت تحت إمرته لإعدام آلاف الرجال والفتيان”.

لكن محامي الدفاع، دراغان إيفتيك، نفى أن يكون موكله قد لعب دورا، قائلا: “السيد ملاديتش ليس شريرا. لقد كان شخصًا يحاول دائمًا مساعدة الأمم المتحدة، في القيام بالمهمة التي لا تستطيع القيام بها في سربرنيتسا على المستوى الإنساني”.

كيف حدثت الإبادة الجماعية؟

بين عامي 1991 و 1999، تفككت دولة يوغوسلافيا الاشتراكية السابقة بعنف إلى كيانات منفصلة، تغطي أراضي ما كان يعرف آنذاك بـ صربيا، الجبل الأسود، البوسنة والهرسك، كرواتيا، مقدونيا، وسلوفينيا.

من بين جميع الصراعات، كانت الحرب في البوسنة هي الأكثر دموية لأنها كانت الأكثر انقسامًا على الصعيدين العرقي والديني.

وحدات الجيش اليوغوسلافي، التي انسحبت من كرواتيا وأطلق عليها اسم جيش صرب البوسنة، اقتطعت مساحة شاسعة من الأراضي التي يسيطر عليها الصرب في البوسنة.

تم طرد أكثر من مليون من البوسنيين والكروات من منازلهم في ما يسمى التطهير العرقي، كما عانى الصرب أيضا. بحلول الوقت الذي انتهت فيه الحرب في عام 1995، قُتل ما لا يقل عن 100 ألف شخص.

في نهاية الحرب عام 1995، اختبأ ملاديتش وعاش في غموض في صربيا، محميًا بالعائلة وعناصر من قوات الأمن.

تم تعقبه أخيرًا، واعتقل في منزل ابن عمه في منطقة ريفية شمالي صربيا عام 2011.

هذا الخبر مذبحة سربرنيتسا : الجنائية الدولية تصدر حكما نهائيا ضد راتكو ملاديتش المعروف بـ “جزار البوسنة” ظهر أولاً في Cedar News.