ترودو يطالب الكنيسة الكاثوليكية بتحمل المسؤولية إثر العثور على قبر جماعي لأطفال من السكان الأصليين

أحذية أطفال تُركت في تأبين للأطفال الذين عُثر على رفاتهم

Reuters

طالب رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، الكنيسة الكاثوليكية بـ “تحمل المسؤولية” عن دورها في المدارس الداخلية للسكان الأصليين.

وتم العثور على رفات 215 طفلاً مدفونة في مدرسة واحدة الشهر الماضي، مما أثار غضبًا على مستوى البلاد.

وقال ترودو إن طلبات الكنيسة بنشر سجلاتها الخاصة بالمدارس قوبلت بـ “مقاومة”.

وتم إنشاء المدارس الداخلية التي تديرها الحكومة من أجل الدمج القسري لأطفال السكان الأصليين.

وكان ذلك جزءًا من السياسة الرسمية، التي تهدف إلى تدمير ثقافات ولغات السكان الأصليين.

وكان الأطفال الذين عثر على جثثهم في مايو/أيار من تلاميذ في مدرسة كاملوبس للسكان الأصليين في منطقة بريتيش كولومبيا. وأُغلقت المدرسة عام 1978.

وتم اكتشاف المقبرة الجماعية خلال تحقيق مستمر من قبل جمعية خاصة بالسكان الأصليين غرب كندا في وفاة طلاب المدارس الداخلية.

وكان بعض الأطفال لا تزيد أعمارهم عن ثلاث سنوات.

ترودو

Reuters

وقال ترودو للصحفيين “ككاثوليكي، أشعر بخيبة أمل شديدة إزاء الموقف الذي اتخذته الكنيسة الكاثوليكية الآن وعلى مدى السنوات العديدة الماضية”.

ووصف ترودو زيارته للفاتيكان في مايو/أيار 2017 وطلبه اعتذارا رسميا من البابا فرنسيس عن إساءة معاملة التلاميذ.

وقال إنه طلب أيضًا الوصول إلى سجلات الكنيسة للمساعدة في معرفة مصير أكثر من 4100 تلميذ يعتقد أنهم ماتوا بسبب المرض أو سوء التغذية، مضيفًا أنهم “ما زال يرى مقاومة من الكنيسة”.

ولدى سؤاله عما إذا كانت الحكومة تفكر في اتخاذ إجراءات قانونية للوصول إلى السجلات، قال ترودو “أعتقد أنه إذا لزم الأمر، سنتخذ إجراءات أقوى”.

طلبة المدرسة ومدرسوها في صورة عام 1937

EPA

لكنه أضاف: “قبل أن نبدأ في محاكمة الكنيسة الكاثوليكية، آمل جدًا أن يفهم الزعماء الدينيون أن هذا شيء يحتاجون إلى المشاركة فيه”.

وتم افتتاح المدرسة حيث عثر على القبر الجماعي تحت الإدارة الرومانية الكاثوليكية في عام 890 ، وكان بها ما يصل إلى 500 تلميذ عندما بلغ التسجيل ذروته في الخمسينيات من القرن الماضي.

وتم إرسال العديد من الأطفال للعيش في المدرسة على بعد مئات الأميال من عائلاتهم.

وتولت الحكومة المركزية إدارة المدرسة في عام 1969. بين ذلك الحين وعام 1978، تم استخدامها كمسكن للطلاب الملتحقين بالمدارس النهارية المحلية.

ودعا ترودو الكنديين الكاثوليك على “التواصل [مع أبرشياتهم المحلية]، والأساقفة والكرادلة، وتوضيح أننا نتوقع من الكنيسة أن تتحمل المسؤولية عن دورها في هذا الأمر وأن تقدم يد العون لمداواة الجراح، ولتوفير المستندات اللازمة”.

وقال ترودو “إنه شيء قام به عدد من الكنائس الأخرى .. إنه شيء ما زلنا ننتظر أن تفعله الكنيسة الكاثوليكية”.

وأضاف “نحن بحاجة إلى الحقيقة قبل أن نتحدث عن العدالة ، وتضميد الجراح والمصالحة”.

هذا الخبر ترودو يطالب الكنيسة الكاثوليكية بتحمل المسؤولية إثر العثور على قبر جماعي لأطفال من السكان الأصليين ظهر أولاً في Cedar News.