لقاحات فيروس كورونا: من تلقى ملياري جرعة منتجة حتى الآن؟

ممرضة تحمل جرعة من لقاح يانسن - أبريل/نيسان 2021

Getty Images
من المتوقع إنتاج 11-12 مليار جرعة من لقاحات كورونا هذا العام

ثمة خطوة كبرى إيجابية وسط سلسلة الأحداث السلبية التي جلبتها جائحة كورونا.

فقد انتقلنا من مرحلة اكتشاف فيروس مميت، وإعلان الجائحة، إلى تصنيع ملياري جرعة من لقاح كورونا في وقت قياسي، في محاولة لكبح انتشار كوفيد-19.

وإذا صدقت التكهنات، سيكون هناك ما يكفي من اللقاحات لتطعيم البالغين حول العالم – وعددهم 5.8 مليار نسمة- بنهاية هذا العام.

لكن ثمة مشكلة تتعلق بالتمركز الجغرافي لمواقع التصنيع، بجانب قلة عدد الدول التي توفر اللقاح، ما يهدد فكرة توزيع اللقاحات بشكل عادل بين الجميع.

فكيف تتبلور هذه المسألة؟ نستعرض هنا بعض العوامل التي تؤثر على توفر اللقاح عالميا.

مسألة جغرافية

يتنبأ الخبراء بتسارع عملية تصنيع اللقاحات في الربعين الثالث والرابع من هذا العام، بعد بداية شابها التخبط.

صناديق لقاح موديرنا في طريقها للشحن - ديسمبر/كانون الأول 2020

Getty Images
من المتوقع أن تكون الصين والهند والولايات المتحدة أكبر مصنعي اللقاحات في العالم

ومن المتوقع إنتاج أكثر من 12 مليار جرعة هذا العام، وفقا لتقديرات مركز ديوك الدولي لابتكارات الصحة.

كما تقدر شركة إيرفينيتي، وهي تراقب عملية إنتاج وتوفير لقاحات كورونا، أن يصل عدد الجرعات المصنعة إلى نحو 11.1 مليار جرعة بحلول نهاية 2021.

وترى الشركة أن هذا سيكون كافيا لتقديم 10.82 جرعة هي المطلوبة لتلقيح 75 في المئة من سكان العالم الذين تزيد أعمارهم على خمس سنوات.

ويقول أندريا تايلور، مساعد مدير مركز ديوك، لـ بي بي سي إن الجائحة أظهرت “غياب شبكة سليمة وفعالة للتوزيع حول العالم”.

ويضيف:”وموقع التصنيع هام للغاية. فالطاقة التصنيعية للعديد من الشركات متركزة في الولايات المتحدة وأوروبا، وهي المناطق التي حصلت على اللقاح أولا لأنها تصنعها، ويمكنها استخدام أدوات مثل قيود التصدير للتأكد من حصول شعوبها على اللقاحات قبل السوق العالمي”.

أربعة أشياء لا نعرفها عن لقاحات فيروس كورونا

تحديات سلسلة الإمدادات

يواجه مصنعو اللقاحات صعوبات في توفير المواد الخام، وكذلك الوقت اللازم لمشاركة الخبرات وتكنولوجيا التصنيع بين الدول.

لذا، أُغلقت العديد من المواقع التي كان يفترض أن تقوم بعملية التصنيع (كما هو موضح بالخريطة).

انتاج اللقاحات

BBC

وتختلف طرق تأثر اللقاحات بهذا النوع من القيود.

وتتوقع إيرفينيتي أن ثلاثة لقاحات ستسيطر على السوق العالمي هذا العام، هي فايزر-بيونتيك بمقدار 2.47 مليار جرعة، وأوكسفورد-أسترازينكا بـ 1.96 مليار جرعة، وسينوفاك بـ 1.35 جرعة.

وحتى الآن، استطاعت فايزر وسينوفاك الحفاظ على أهدافها الأساسية في التصنيع.

أما أسترازينكا، فقد أعلنت خطتها تصنيع ثلاث مليارات جرعة هذا العام. وتحتاج الشركة لشركات تعتمد عليهم في تصنيع هذه الكمية في مواقع مختلفة، وهو ما يعني الحاجة لمشاركة الخبرات والتكنولوجيا.

ويقول تايلور إن “أسترازينكا احتاجت وقتا أطول للتعامل مع هذه الأمور”.

“وأعتقد أن هذا يحدث مع مصنعي اللقاحات الأخرى، فهم يعملون كذلك على نقل الخبرات وتأمين شراكات عالمية. لكن الأمر يستلزم وقتا أطول”.

وفي المقابل، تنتج فايزر وسينوفاك لقاحاتها بالكامل.

هل ستصبح البرازيل “أرضا خصبة” لمقاومة لقاحات فيروس كورونا؟

تكدس الجرعات

وتؤثر قيود التصدير كذلك على الانتشار الجغرافي للقاحات.

معهد المصل (سيرم) الهندي ينتج حوالي 60 في المئة من لقاحات العالم ما قبل الجائحة

Getty Images
معهد المصل (سيرم) الهندي ينتج حوالي 60 في المئة من لقاحات العالم ما قبل الجائحة

ويقول مات لينلي، كبير محللين في إيرفينيتي، إن هذه المشاكل تزيد من الأزمة في الدول النامية.

“ومن المتوقع أن تنتج فايزر معظم الجرعات، لكن كلها ستخصص للدول الغنية القادرة على شرائها. ويتم تصنيع أسترازينكا على نطاق واسع في أوروبا والهند، لكن هذه الجرعات تبقى هناك”.

ما مدى فعالية الجرعة الأولى من لقاح كورونا؟

ووفقا لإيرفينيتي، فالصين هي الدولة الوحيدة التي تصدر لقاحات على نطاق واسع، إذ صدّرت نحو 263 مليون جرعة عالميا، وهو ما يفوق المبادرة الأممية كوفاكس لتوزيع اللقاحات.

ويقول لينلي إن “للصين تأثيرا كبيرا بالتأكيد في توزيع اللقاحات،” في حين أن روسيا “وعدت بالكثير ولم تفِ”.

اللقاحات المصدرة

BBC

ووفقا لإيرفينيتي، صنعت روسيا ما يزيد قليلا على 42 مليون جرعة من لقاح سبوتنيك حتى 17 مايو/أيار الماضي، وصدرت 13 مليون فقط منها.

ويواجه لقاح سبوتنيك نفس القيود الخاصة باتفاقيات مشاركة التكنولوجيا. وحددت روسيا مبدئيا 18 مركزا للتصنيع عالميا، لكن مصنعا واحدا فقط في كازاخستان هو من يصنع اللقاح خارج روسيا.

وأعلنت الهند أنها ستصنع لقاح سبوتنيك بدءا من أغسطس/آب المقبل، بهدف إنتاج 850 مليون جرعة.

أين تذهب الجرعات غير المستخدمة من لقاح فيروس كورونا؟

“بلا خطة بديلة”

وتعتمد أغلبية الدول النامية في الحصول على لقاح أسترازينكا على معهد المصل (سيرم) الهندي، الذي كان ينتج 60 في المئة من لقاحات العالم ما قبل الجائحة.

لكن الهند وضعت قيودا على تصدير اللقاحات لمواجهة موجة إصابات كورونا الأخيرة، ما أثر على نصيب الدول متوسطة الدخل والفقيرة.

امرأة هندية تتلقى اللقاح - 19 مايو/أيار 2021

Getty Images
الهند فرضت قيودا على تصدير لقاحات كورونا بعد الموجة الأخيرة

ويقول تايلور: “الاعتماد المبالغ فيه على الهند جعل سلسلة الإمدادات العالمية شديدة الضعف”.

ويضيف: “وفشل هذه الخطة سيكون قاسيا، خاصة في غياب خطة بديلة. لا يوجد معهد آخر للمصل (سيرم) في العالم ليتم نقل عمليات التصنيع إليه”.

كذلك تأثرت مبادرة كوفاكس بهذه العراقيل، ما يعني تأثر عملية توفير اللقاحات للدول الفقيرة واختلال موازين توزيع اللقاحات حول العالم.

وتسعى كوفاكس لتوفير ملياري جرعة من اللقاحات بنهاية عام 2021، ما يسمح بتلقيح 20 في المئة على الأقل من شعوب الدول المشاركة، بحيث تكون الأولوية للأكثر عرضة للإصابة مثل العاملين في القطاع الصحي.

لكن وفقا لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، وفرت المبادرة حتى الآن 72 مليون جرعة فقط لـ 125دولة.

لقاحا فايزر وأسترازينيكا فعالان ضد السلالة الهندية

مشاركة اللقاحات

وعلى الرغم من الحديث عن “سياسات اللقاح” و”المؤازرة في التلقيح”، لم تكن الكثير من الدول مستعدة أو قادرة على إرسال شحنات من اللقاحات.

رجل يتلقى اللقاح في زمبابوي - فبراير/شباط 2021

Getty Images
كوافكس تسعى لتلقيح 20 في المئة على الأقل من سكان الدول المشاركة

وتقدر إيرفينيتي أنه بنهاية عام 2021، ستكون هناك 2.6 مليار جرعة في المخازن، أي تفوق احتياج العالم من اللقاحات، وهي كمية تفوق أهداف توزيع كوفاكس هذا العام.

وسيكون لدى الاتحاد الأوروبي، بجانب خمس دول أخرى هي الولايات المتحدة واليابان والمملكة المتحدة والبرازيل وكندا، أكثر من 90 في المئة من الفائض العالمي.

لماذا تهدر دول أفريقية كميات كبيرة من لقاح كورونا؟

ويقول لينلي إن مشاركة هذه اللقاحات عبر كوفاكس بالتأكيد سيقوي موقف المبادرة، ويساعد على ضمان حماية الفئات الأضعف في كل الدول.

لكنه يرى أنه من الصعب التأكد مما قد يحدث، لأن حكومات بعض الدول الغنية بدأت تنظر بالفعل في إعطاء جرعات مقوية لمواطنيها، وتوسيع مظلة متلقي اللقاحات لتشمل المراهقين.

أين تتراكم اللقاحات

BBC

وقالت آن أوتوسين، مديرة مركز اللقاحات في قسم الإمدادات في يونيسيف، في رسالة بريد إلكتروني لـ بي بي سي إن “الكثير من الدول التي وصلت إلى مراحل متقدمة في تلقيح مواطنيها أجرت صفقات ثنائية تزيد عن عدد السكان”.

هل ينبغي إعطاء لقاح كورونا للأطفال؟

وبحسب مركز ديوك، وقعت 21 من الدول الغنية طلبات شراء تقدر بنحو 54 في المئة من الطلبات الموقعة هذا العام، رغم أنها تمثل 19 في المئة فقط من السكان في العالم.

وتقول أوتوسين: “يتعين على الدول الغنية مشاركة جرعات اللقاح التي لديها بسرعة مع الدول الفقيرة على المدى القريب لسد ثغرات سلسلة الإمدادات”.

الإفراط في الطلب على لقاحات كورونا

BBC

وتباطأت الدول في الاستجابة لهذه المطالب.

وأعلنت الولايات المتحدة أنها ستشارك 60 مليون جرعة من لقاح أسترازينكا الذي لم توافق على استخدامه بعد. كما قال الرئيس جو بايدن إن بلاده ستوزع 20 مليون جرعة أخرى من اللقاحات التي وافقت عليها السلطات.

كما قالت فرنسا إنها ستتبرع بـ 500 ألف جرعة لمبادرة كوفاكس بنهاية يونيو/حزيران.

وتقول أوتوسين: “نحن في قلب أكبر وأسرع عملية تطوير وإنتاج وتوزيع لقاحات في التاريخ. والوصول إلى إمدادات اللقاح هو التحدي الأكبر الذي نواجهه”.

ويناقش قادة الصحة في العالم سبل تنويع عملية تصنيع اللقاحات، خاصة في الدول الفقيرة أو متوسطة الدخل، بحيث تلبي احتياجات التوزيع العالمي. لكن الخيارات محدودة في المدى القريب.

وتقول أوتوسين: “يتطلب وقف الجائحة تحسين عملية توزيع اللقاحات الشحيحة في الوقت الحالي لضمان المساواة في التوزيع”.

هذا الخبر لقاحات فيروس كورونا: من تلقى ملياري جرعة منتجة حتى الآن؟ ظهر أولاً في Cedar News.