الاتفاق النووي الإيراني: طهران تحذر وكالة الطاقة الذرية من “تسييس” أنشطتها

كاظم غريب آبادي

Reuters
كاظم غريب آبادي يقول إن بلاده ظلت تتعاون مع وكالة الطاقة الذرية.

حذر مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، كاظم غريب آبادي، من مغبة “تسييس “نشاطات الوكالة.

وقال آبادي في تصريح لوسائل الإعلام إن تقرير الوكالة الأخير يتعارض مع التعاون الذي ظلت إيران تبديه باستمرار مع الوكالة في الماضي.

ووصف تقرير الوكالة الأخير بأنه غير مبرر، لأنه مبني على مصادر غير معتمدة، ولا يمكن الوثوق بها، لأنها لا تعكس جميع جوانب التعاون والتقدم الذي تحقق.

وشدد على ضرورة ابتعاد الوكالة الدولية عن أي أهداف مسيسة، و”اتخاذ موقف شفاف إزاء التهديد النووي الإسرائيلي ورفض إسرائيل الانصياع لمعاهدة حظر الانتشار النووي، وعدم وضع جميع منشآتها وأنشطتها النووية تحت إشراف الوكالة الدولية ورقابتها.

ماذا قالت الوكالة؟

كان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافاييل غروسي، قد عبر الاثنين عن قلقه من “زيادة صعوبة” تمديد اتفاق التفتيش المؤقت مع إيران.

رافاييل غروسي

EPA
رافاييل غروسي أبدى قلقا من صعوبة تمديد اتفاق التفتيش المؤقت.

وقال غروسي للصحافيين في العاصمة النمساوية في بداية الاجتماع الفصلي لمجلس حكام الوكالة إن تمديد اتفاق عمليات التفتيش المؤقت مع إيران “يزداد صعوبة”، بينما تحاول طهران والقوى الكبرى إنقاذ الاتفاق النووي.

وكانت إيران قد علقت في فبراير/ شباط بعض عمليات التفتيش التي تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وأدى ذلك إلى التوصل إلى اتفاق مؤقت لثلاثة أشهر يتيح لها مواصلة أنشطتها رغم خفض مستوى الوصول إلى المواقع.

وفي أواخر مايو/ أيار مدد الترتيب الخاص حتى 24 يونيو/ حزيران. وقال غروسي “يمكنني أن أرى أن هذه المسافة تضيق”، ووصف الوقت المتبقي بأنه “قصير جدا”.

ما موقف الولايات المتحدة؟

أكدت الولايات المتحدة، التي تتفاوض بطريقة غير مباشرة مع إيران منذ شهرين، أنها لا تعلم إن كانت طهران تريد فعلا العودة إلى احترام التزاماتها.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، خلال جلسة استماع برلمانية في واشنطن: “من غير الواضح بعد إن كانت إيران تريد العودة إلى احترام التزاماتها، وإن كانت جاهزة لذلك”.

ووضع الأمريكيون المباحثات لإحياء الاتفاق في إطار “التزام كامل مقابل التزام كامل” من الطرفين.

وتستأنف المحادثات نهاية الأسبوع الحالي في العاصمة النمساوية.

وتعليقا على ما أدلى به المسؤول الأمريكي، قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، عبر حسابه على تويتر إنه “من غير الواضح” إن كان بايدن وبلينكن “مستعدين لدفن سياسة الضغوط القصوى الفاشلة” لترامب ووزير خارجيته السابق مايك بومبيو، و”وقف استخدام الإرهاب الاقتصادي كورقة مساومة” في التفاوض.

منشأة نووية إيرانية.

Reuters

الاتفاق النووي الإيراني: أساسيات

  • القوى العالمية لا تثق بإيران: تعتقد بعض الدول أن إيران تسعى إلى الطاقة النووية لأنها تريد صنع قنبلة نووية – وهذا ما تنفيه طهران.
  • إبرام الاتفاق: في عام 2015 توصلت إيران وست دول أخرى إلى اتفاق رئيسي. نص الاتفاق على وقف إيران بعض الأنشطة النووية مقابل إنهاء العقوبات القاسية، أو تلك التي تضر باقتصادها
  • الأزمة الآن: استأنفت إيران الأنشطة النووية المحظورة بعد انسحاب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الاتفاق، وإعادة فرض العقوبات على إيران. وعلى الرغم من أن الرئيس الجديد، جو بايدن، يريد إعادة الانضمام إلى الاتفاق، فإن كلا الجانبين يقول إن على الطرف الآخر اتخاذ الخطوة الأولى.

هذا الخبر الاتفاق النووي الإيراني: طهران تحذر وكالة الطاقة الذرية من “تسييس” أنشطتها ظهر أولاً في Cedar News.