إجبار نائبة على مغادرة البرلمان التنزاني لارتدائها سروالا “ضيقا”

كوندستر سيشويل

@Hakingowi
أُجبرت النائبة كوندستر سيشويل على مغادرة البرلمان بعد شكوى بشأن سروالها.

طالبت نائبات برلمانيات في تنزانيا بتقديم اعتذار لنائبة طُلب منها مغادرة قاعة البرلمان لأن سروالها كان”ضيقا”.

وكان عضو برلماني قد قال إن لباس بعض الزميلات يجلب السخرية من البرلمان.

وقال النائب حسين عمار في جلسة للبرلمان الثلاثاء : “السيد رئيس البرلمان، خذ على سبيل المثال أختي النائبة الجالسة على يميني بقميص أصفر. انظر، سيدي الرئيس، إلى البنطال الذي ترتدته،!”.

بعد ذلك، أمر رئيس البرلمان أيوب ندوغاي، النائبة كوندستر سيشويل بالمغادرة، قائلا “اذهبي وارتدي ملابس ملائمة، وحينها يمكن ان تنضمي إلينا لاحقا”.

وأضاف ندوغاي أن هذه ليست الشكوى الأولى التي يتلقاها بشأن لفت طريقة لبس بعض البرلمانيات الانتباه. وطلب من إدارة المجلس منع دخول أي شخص يرتدي ملابس غير لائقة.

وفي حين أن النائب عمار لم يوضح ما هو الخطأ الذي وجده في ملابس النائبة سيشويل، فإنه اقتبس من القواعد البرلمانية التي تسمح للنساء بارتداء البنطال لكنها تنص على ألا تكون الملابس ضيقة.

ولم يُتح النائب للرد على طلب بي بي سي التعليق.

وتصر مجموعة بقيادة النائبتين جاكلين نغونياني وستيلا مانيانيا على أن هذه الخطوة كانت غير عادلة وأنه لم يكن هناك شيء خاطئ في ملابس النائبة سيشويل.

وأثارت هذه الحادثة أيضا تعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي من جميع أنحاء العالم، حيث قال البعض إنها كانت مثالا آخر على تنصيب الرجال أنفسهم أولياء على طريقة ارتداء النساء ملابسهن.

هذا الخبر إجبار نائبة على مغادرة البرلمان التنزاني لارتدائها سروالا “ضيقا” ظهر أولاً في Cedar News.